دخلت التعليمات بشأن القيود الجديدة لمواجهة انتشار فيروس كورونا، حيز التنفيذ عند الساعة الخامسة من مساء اليوم، وستكون سارية لمدة سبعة أيام، وفي ما أعلن مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية ووزارة الصحة في بيان مشترك صدر بعد ظهر اليوم، الأربعاء.
وتنص القيود الجديدة على منع الخروج من البيت أو مكان مكوث دائم إلى الحيز العام إلا من أجل أحد الأهداف التالية:

  • > وصول العامل إلى مكان العمل مسموح بالعمل فيه بموجب التعليمات.
  • > التزود بالمواد الغذائية، الأدوية، المنتجات الضرورية والحصول على خدمات ضرورية.
  • > تلقي خدمات طبية.
  • > التبرع بالدم.
  • > إجراء قضائي.
  • > مظاهرة.
  • > الوصول إلى الكنيست.
  • > لغرض علاج في أطر خدمات الرفاه الاجتماعي.
  • > خروج فرد أو أشخاص يسكنون في المكان نفسه لفترة قصيرة ولمسافة لا تزيد عن 100 متر من مكان السكن.
  • > مساعدة طبية لشخص آخر أو مساعدة شخص لديه صعوبة أو ضائقة تتطلب المساعدة.
  • > صلاة في مكان مفتوح، جنازة، حفل زفاف وختان وكذلك خروج امرأة إلى مغطس للنساء (اليهوديات المتدينات) شرط تنسيقها وصولها مسبقا.
  • > نقل قاصر إلى إطار تعليمي لأولاد العاملين الحيويين وفي أطر خاصة.
  • > نقل قاصر والديه منفصلان، من قبل أحد الوالدين، إلى بيت الوالد الآخر.
  • > نقل قاصر طولب والده المسؤول بالخروج لغرض ضروري ولا يوجد في مكان السكن مسؤول بالإمكان إبقاء القاصر تحت إشرافه.

كذلك تقرر تقليص المواصلات العامة إلى 25% من القائم حتى الآن ووفقا لتعليمات وزارة الصحة.
ويسمح بخدمات سيارات الأجرة وفقط بوجود مسافر واحد أو مرافق آخر لغرض طبي، وفيما الركاب يجلسون في المقعد الخلفي ونوافذ السيارة مفتوحة.
وتقضي التعليمات بأنه في الحيز العام وأماكن العامة ينبغي على الحفاظ على مسافة مترين على الأقل بين شخص وآخر. وفي السفرات الضرورية في سيارة خصوصية يكون شخصين فقط. ويسمح بخدمات النقليات إلى أماكن العمل بموجب القيود.
وتقرر أيضا أن على المشغل ملقى واجب قياس حرارة العاملين عند مدخل مكان العمل. ولا يُسمح بدخول شخص درجة حرارة جسده أعلى من 38 درجة.
إلى جانب ذلك، يُسمح بعمل خدمات إرساليات الطعام، الصحف وكذلك خدمات ضرورية لصيانة البيت، أدوات كهربائية، أدوات وخدمات الاتصالات والأجهزة الطبية. بيع عبر الإنترنت مع إرساليات مسموح لكافة أنواع السلع. وفي خدمة الإرساليات إلى مكان السكن، يتم وضع المنتوج خارج باب البيت.
وتقرر أيضا أن خرق القيود سيشكل مخالفة جنائية، تسمح بفرض غرامة على الذين يخرقونها، كما تقضي القيود بمنح صلاحيات لأفراد الشرطة بتطبيق التعليمات ذات العلاقة.
ومرر البيان التشديد على الحاجة إلى انصياع الجمهور للتعليمات من أجل اجتثاث انتشار الفيروس، وأن على المواطنين فوق سن 60 عاما، وخاصة المسنين والمرضى، البقاء في البيت وعدم المخاطرة بالخروج إلى الحيز العام.

הנחיות ערבית.pdf